مـنـتـديـات ابن النفيس ترحب بكم
أهلا ومرحبا بك فى منتديات ابن النفيس تفضل بالدخول إذا كنت مسجلا أو قم بالتسجيل لتشاركنا بمساهماتك وردودك وشاهد كل ما يخص التعليم والمناهج وأخبار المدارس والكثير من المجالات المختلفة
مع تحياتى مدير المنتدى / عادل الحلاج


 
الرئيسيةبوابة الموقعس .و .جبحـثالتسجيلدخول
مبروك حصول مدرسة ابن النفيس الإعدادية بنات على اعتماد هيئة ضمان الجودة تم إعلان نتيجة الفصل الدراسى الأول يناير 2016 ومبروك لكل الطالبات
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
تصويت
بصراحة هل أعجبك المنتدى
رائع
66%
 66% [ 338 ]
عادى
12%
 12% [ 62 ]
لم يعجبنى
22%
 22% [ 112 ]
مجموع عدد الأصوات : 512
المواضيع الأخيرة
» مفاجأة مفاجأة اسطوانات تعليمية لجميع المراحل من الصف الاول الابتدائي حتي الثانوية العامة
الخميس أبريل 27, 2017 9:17 am من طرف hassanhisham3

» مراجعة دين السادس الأبتدائي ترم أول
السبت ديسمبر 31, 2016 9:21 pm من طرف سونا0000

» سجل إشراف جماعة اللغة العربية جاهز للطباعة
الخميس سبتمبر 22, 2016 11:04 pm من طرف محمد مصطفى كامل

» كتاب أعمال المكتب الفني لتوجيه الرياضيات بمحافظة الدقهلية
الأربعاء يونيو 15, 2016 1:51 pm من طرف menisy

» البرنامج العملاق لاسترجاع الملفات المحذوفة Recuva 1.53.1087 + نسخة محمولة
الأحد يونيو 12, 2016 2:04 am من طرف حمادة 999

» برنامج GiliSoft File Lock Pro 10.3.0 لغلق وتشفير الملفات برقم سرى
الجمعة يونيو 10, 2016 6:43 am من طرف حمادة 999

» برنامج نسخ الاسطوانات ولتشغيل ملفات الايزو PowerISO 6.6 + نسخة محمولة
الأربعاء يونيو 01, 2016 9:29 am من طرف حمادة 999

» برنامج نسخ الاسطوانات ولتشغيل ملفات الايزو PowerISO 6.6 + نسخة محمولة
الجمعة مايو 27, 2016 7:30 am من طرف حمادة 999

» برنامج Clean Space 2016.01 لصيانة الجهاز ولحل اخطاء الويندوز
الخميس أبريل 21, 2016 3:24 am من طرف حمادة 999

» امتحان نصف الفصل الدراسى الثانى دراسات خامس الترم الثانى
الإثنين مارس 21, 2016 9:18 am من طرف fathyalgamal

» مـجـمـوعـة مـن الاخـتـبـارات الـتـفـاعـلـيـة حاسب آلى
الثلاثاء فبراير 23, 2016 5:26 pm من طرف مدحت حنفي

» المختصر المفيد 2014مراجعة نهائية تاريخ
الثلاثاء يناير 19, 2016 9:48 pm من طرف داليا عطية

» مراجعة نهائية على دراسات الصف الأول الاعدادى ترم أول رائعة
الثلاثاء يناير 19, 2016 9:26 pm من طرف داليا عطية

» اقوي ملزمة قصة طموح جارية وورد اطبع فورا
الأحد يناير 17, 2016 11:54 am من طرف الوصيف

» قطع نحو شاملة ثالث إعدادى ترم أول
الأحد يناير 17, 2016 11:45 am من طرف الوصيف

» برنامج Ace Utilities 6.1.0 Build 284 لتسريع وصيانه و تحسين آداء الجهاز
الثلاثاء يناير 12, 2016 2:44 am من طرف حمادة 999

» برنامج Aiseesoft FoneLab 8.2.10 لاستعادة الملفات المفقدوة من ايفون واي باد
الثلاثاء يناير 12, 2016 1:54 am من طرف حمادة 999

» تحميل برنامج PC Reviver 2.3.1.14 للصيانه الشامله للكمبيوتر بسهولة
الإثنين يناير 11, 2016 10:07 pm من طرف حمادة 999

» امتحانات رياضيات ترم أول رياضيات جاهزة للطباعة
الثلاثاء يناير 05, 2016 9:57 pm من طرف نوووووور خالد

» برنامج Zemana Anti-Malware 2.19.1.797 لحماية جهازك ولازالة البرمجيات الخبيثة
الثلاثاء ديسمبر 29, 2015 11:33 pm من طرف حمادة 999


شاطر | 
 

 مجموعة من القصص القصيرة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
همسة عتاب
عضو مرشح للإشراف
عضو مرشح للإشراف
avatar

عدد المساهمات : 352
تاريخ التسجيل : 13/07/2009
نقاط : 3415

16072009
مُساهمةمجموعة من القصص القصيرة

اكتب هذه القصة الواقيعة لكم لتحكمو عليها.

كان هناك ا مراة تعيش مع ابنها في احدى الدول وكانت هذه المراة بعين واحد وكانوا كل اصحابه يسخرون منه وكان ذلك الولد يدرس جيدا مع مرور الزمن اخذ شهادة الباكلوريا وقرر ان يدرس في الطب في سنغافورا وكان له ذلك وبعدها تزوج واصبح عنده اطفال الا انا تلك الام بقية تبحث عنه واخيرا سمعت انه في سنغافورا

وسافر ت اليه ووصلت اليه وعندما طرقت فتح لها هو مع ابنائه وقد عرفها انها امه فقام بطردها حتى لا تعرف زوجته وابنائه لانه قال لهم ان امه ماتت فرجعت تلك الام ادرجها . وقامت هذه الام بارسال رسالت اليه تقول فيها اي بني العزيز انا امك التي قمت بطردها لانها كانت بعين واحد وفي حقيقة الامر انك انت من كنت بعين واحد لانه وقع لك حادث عندما كنت صغيرا ففقدت عينك وكاي ام قمت باجراء عملية واعطاءك عيني.من امك.

فلما ذهب لحضور اجتماعا له فوجد الرسالة وعندما قرا الرسالة قرر ان يعود في الحال لاحضار امه ولما عاد الى بلده الاصلي فسمع ان امه قد ماتت فحل به عندها حزنا شديدا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

مجموعة من القصص القصيرة :: تعاليق

avatar
رد: مجموعة من القصص القصيرة
مُساهمة في الخميس يوليو 16, 2009 12:42 pm من طرف همسة عتاب
قصة مدرس مع طالب على لسان المدرس
كان ياسر طفل التاسعة في الصف الرابع ..وكنت أعطيهم حصتين في
الأسبوع .. كان نحيل الجسم .أراه دوماً شارد الذهن .. يغالبه النعاس
كثيراً .. كان شديد الإهمال في دراسته ..بل في لباسه وشعره.. دفاتره
كانت هي الأخرى تشتكي الإهمال والتمزق !! حاولت مراراً أن يعتني
بنفسه ودراسته فلم أفلح كثيراً لم يجد معه ترغيب أو ترهيب !! ولا
لوم أو تأنيب !! ذات يوم حضرت إلى المدرسة في الساعة
السادسة قبل طابور الصباح بساعة كاملة تقريباً كان يوماً شديد
البرودة .. فوجئت بمنظر لن أنســـــاه دخلت المدرسة فرأيت في زاوية
من ساحتها طفلين صغيرين قد انزويا على بعضهما .. نظرت من بعيد
فإذ بهما يلبسان ملابس بيضاء لا تقي جسديهما النحيلة شدة
البردأسرعت إليهما دون تردد وإذ بي ألمح ياسر يحتضن أخاه
الأصغر ( أيمن )الطالب في الصف الأول الابتدائي .ويجمع كفيه الصغيرين
المتجمدين وينفخ فيهما بفمه ويفركهما بيديه
منظر لا يمكن أن أصفه وشعور لا يمكن أن أترجمه دمعت عيناي من
هذا المنظر المؤثر
ناديته : ياسر ما الذي جاء بكما في هذا الوقت ؟
ولماذا لم تلبسا لباساً يقيكما من البرد !! فازداد ياسر التصاقاً بأخيه
ووارى عني عينيه البريئتين وهما تخفيان عني الكثير من المعاناة والألم
التي فضحتها دمعة لم أكن أتصورها ! ضممت الصغير إليّ فأبكاني
برودة وجنتيه وتيبس يديه أمسكت بالصغيرين فأخذتهما معي إلى
غرفة المكتبة أدخلتهما وخلعت الجاكيت الذي ألبسه وألبسته
الصغير أعدت على ياسر السؤال : ياسر ما الذي جاء بك إلى
المدرسة في هذا الوقت المبكر ومن الذي أحضركما !؟
قال ببراءته : لا أدري
السائق هو الذي أحضرنا !! قلت : ووالدك قال : والدي مسافر
إلى المنطقة الشرقية والسائق هو الذي اعتاد على إحضارنا حتى بوجود أبي
قلت : وأمــــك !! أمك يا ياسر .. كيف أخرجتكما بهذه الملابس
الصيفية في هذا الوقت !؟ لم يجب ياسر وكأنني طعنته بسكين بدأ
ينظر إلى الأرض
ويقول: أ... أم... أمي... أميـ... ثم استرسل بالبكى !! قال أيمن ( الصغير ) :
ماما عند أخوالي !!
قلت : ولماذا تركتكم .. ومنذ متى !؟
قال أيمن :
من زمان .. من زمان !!
قلت : ياسر . هل صحيح ما يقول أيمن !؟
قال : نعم من زمان أمي عند أخوالي .. أبوي طلقها . وضربها .. وراحت
وتركتنا .. وبدأ يبكي ويبكي !!
هدأتهما .. وأنا أشعر بمرارة المعاناة
وبدأت أنا الآخر بالبكى ولكن حاولت أن أتمالك نفسي وأن أكظم ما
استطعت ولكي لايفقدان الثقة بأمهما قلت ولكن أمكما تحبكما .. أليس كذلك !؟
قال ياسر : إيه .. إيه .. إيه .. وأنا أحبها وأحبها وأحبها .. بس
أبوي !! وزوجته !!
ثم استرسل في البكاء !!
قلت له : ما بكما ألا ترى أمك يا ياسر !؟
قال : لا .. لا .. أنا من زمان ما شفتها .. أنا يا أستاذ ودي أشوفها لو
مرة تكفى ياأستاذ !!
قلت : ألا يسمح لك والدك بذهابك لها !؟
قال : كان يسمح بس من يوم تزوج ما عاد سمح لي !!!
قلت له : يا ياسر .
زوجت أبوك مثل أمك .. وهي تحبكم !!
قاطعني ياسر : لا .. لا . يا أستاذ أمي أحلى .. هذي تضربنا .. ودايم
تسب أمي عندنا !!
قلت له : ومن يتابعكما في الدراسة !؟
قال : ما فيه أحد يتابعنا ..
وزوجة أبوي تقول له إنها تدرسنا !! قلت : ومن يجهز ملابسكما وطعامكما ؟
قال : الخادمة ..
وبعض الأيام أنا !! لأن زوجة أبوي تمنعها وتخليها تغسل البيت !!
وأنا اللي أجهز ملابسي وملابس أيمن مثل اليوم !
اغرورقت عيناي بالدموع فلم أعد استطيع كظمه.. !
حاولت رفع معنوياته .
فقلت : لكنك رجل ويعتمد عليك !
قال : أنا ما أبي منها شيء !
قلت : ولماذا لم تلبسا لبس شتوي في هذا اليوم ؟
قال : هي منعتني !!
قالت : خذ هذي الملابس وروحوا الآن للمدرسة ..
وأخرجتني من الغرفة وأقفلتها !
قدم المعلمون والطلاب للمدرسة .
قلت لياسر بعد أن أدركت عمق المعاناة والمأساة
التي يعيشها مع أخيه : لا تخرجا للطابور
وسأعود إليكما بعد قليل
خرجت من عندهما ..
وأنا أشعر بألم يعتصر قلبي ..
ويقطع فؤادي !
ما ذنب الصغيرين !؟
ما الذي اقترفاه ؟
حتى يكونا ضحية خلاف أسري .. وطلاق .. وفراق !!
أين الرحمة !؟
أين الضمير !؟
أين الدين !؟
بل أين الإنسانية !؟
قررت أن تكون قضية ياسر وأيمن .. هي قضيتي !!
جمعت المعلومات عنهما .
وعن أسرة أمهما ..
وعرفت أنها تسكن في الرياض !!
سألت المرشد الطلابي بالمدرسة عن والد ياسر وهل يراجعه !؟
أفادني أنه طالما كتب له واستدعاه .. فلم يجب !!
وأضاف : الغريب أن والدهما يحمل درجة الماجستير ..
قال عن ياسر : كان ياسر قمة في النظافة والاهتمام .
وفجأة تغيرت حالته من منتصف الصف الثالث !!
عرفت فيما بعد أنه منذ وقع الطلاق !!
حاولت الاتصال بوالده .. فلم أفلح ..
فهو كثير الأسفار والترحال ..
بعد جهد .. حصلت على هاتف أمه !!
استدعيت ياسر يوما إلى غرفتي
وقلت له : ياسر لتعتبرني عمك أو والدك ..
ولنحاول أن نصلح الأمور مع والدك ..
ولتبدأ في الاهتمام بنفسك !!
نظر إليَّ ولم يجب وكأنه يستفسر عن المطلوب !
قلت له : حتماً والدك يحبك ..
ويريد لك الخير .. ولا بد أن يشعر بأنك تحبه ..
ويلمس اهتمامك بنفسك وبأخيك وتحسنك في الدراسة أحد
الأسباب !!
هزَّ رأسه موافقاً !!
قلت له : لنبدأ باهتمامك بواجباتك ..
اجتهد في ذلك !!
قال : أنا ودي أحل واجباتي .
بس زوجة أبوي تخليني ما أحل !!
قلت : أبداً هذا غير معقول .. أنت تبالغ
قال : لايأستاذ أنا ما أكذب هي دايم تخليني
اشتغل في البيت وأنظف الحوش , , , !!
صدقوني ..
كأني أقرأ قصة في كتاب !!
أو أتابع مسلسلة كتبت أحداثها من نسج الخيال !!
قلت : حاول أن لا تذهب للبيت إلا وقد قمت بحل
ما تستطيع من واجباتك !!
رأيته .. خائفاً متردداً .. وإن كان لديه استعداد !!
قلت له ( محفزاً ) : ياسر لو تحسنت قليلاً سأعطيك مكافأة !!
هي أغلى مكافأة تتمناها !!
نظر إليَّ .. وكأنه يسأل عن ماهيتها !!
قلت : سأجعلك تكلم أمك بالهاتف من المدرسة !!
ما كنت أتصور أن يُحْدِثَ هذا الوعد ردة فعل كبيرة !! لكنني فوجئت به يقوم ويقبل عليَّ مسرعاً .
ويقبض على يدي اليمنى ويقبلها
وهو يقول :
تكف .. تكف .. يا أستاذ أنا ولهان على أمي !! بس لا يدري أبوي !!
قلت له : ستكلمها بإذن الله شريطة أن تعدني أن تجتهد ..
قال : أعدك !!
بدأ ياسر .. يهتم بنفسه وواجباته .
وساعدني في ذلك بقية المعلمين
فكانوا يجعلونه يحل واجباته في حصص الفراغ .
أو في حصة التربية الفنية ويساعدونه على ذلك !!
كان ذكياً سريع الحفظ .. فتحسن مستواه في أسبوع واحد !!!
( صدقوني نعم تغير في أسبوع واحد ) !!
استأذنت المدير يوماً أن نهاتف أم ياسر ..
فوافق ..
اتصلت في الساعة العاشرة صباحاً .
فردت امرأة كبيرة السن ..
قلت لها : أم ياسر موجودة !!
قالت : ومن يريدها ؟
قلت : معلم ياسر !!
قالت : أنا جدته . يا ولدي وش أخباره ..
حسبي الله على اللي كان السبب ..
حسبي الله على اللي حرمها منه !!
هدأتها قليلاً .. فعرفت منها بعض قصة معاناة ابنتها ( أم ياسر ) !!
قالت : لحظة أناديها ( تبي تطير من الفرح ) !!
جاءت أم ياسر المكلومة ..
مسرعة ..
حدثتني وهي تبكي !!
قالت : أستاذ ..
وش أخبار ياسر طمني الله يطمنك بالجنة !!
قلت : ياسر بخير .. وعافية ..
وهو مشتاق لك !!
قالت : وأنا .. فلم أعد أسمع إلا بكاءها .. ونشيجها !!
قالت وهي تحاول كتم العبرات : أستاذ ( طلبتك )
ودي أسمع صوته وصوت أيمن ..
أنا من خمسة أشهر ما سمعت أصواتهم !!
لم أتمالك نفسي فدمعت عيناي !!
يا لله .. أين الرحمة ؟ أين حق الأم !؟
قلت : أبشري ستكلمينه وباستمرار ..
لكن بودي أن تساعدينني في محاولة الرفع من مستواه ..
شجعيه على الاجتهاد .. لنحاول تغييره ..
لنبعث بذلك رسالة إلى والده !!!
قالت : والده !! ( الله يسامحه ) ..
كنت له نعم الزوجة .
ولكن ما أقول إلا : الله يسامحه !!
ثم قالت : المهم .
ودي أكلمهم واسمع أصواتهم !!
قلت : حالاً .. لكن كما وعدتني ..
لا تتحدثين في مشاكله مع زوجة أبيه أو أبيه !!
قالت : أبشر !
دعوت ياسر وأيمن إلى غرفة المدير وأغلقت الباب ..
قلت : ياسر .. هذي أمك تريد أن تكلمك !!
لم ينبت ببنت شفه .
أسرع إليَّ وأخذ السماعة من يدي
وقال : أمي .. أمي .. أمي ..
تحول الحديث إلى بكاء !!
تركته .. يفرغ ألماً ملأ فؤاده ..
وشوقاً سكن قلبه !!
حدثها .. خمسة عشر دقيقة !!
أما أيمن ...
فكان حديثها معه قصة أخرى ..
كان بكاء وصراخ من الطرفين !!
ثم أخذتُ السماعة منهما .
وكأنني أقطع طرفاً من جسمي ..
فقالت لي : سأدعو لك ليلاً ونهاراً ..
لكن لا تحرمني من ياسر وأخيه !! ولا يعلم بذلك والدهما !!
قلت : لن تحرمي من محادثتهم بعد اليوم !! وودعتها !
قلت لياسر بعد أن وضعت سماعة الهاتف : انصرف وهذه المكالمة
مكافأة لك على اهتمامك الفترة الماضية ..
وسأكررها لك إن اجتهدت أكثر !!
عاد الصغير .. فقبَّل يدي ..
وخرج وقد افترَّ عن ثغره الصغير ابتسامة فرح ورضى !!
قال : أوعدك يا أستاذ أن اجتهد وأجتهد !!
مضت الأيام وياسر من حسن إلى أحسن ..
يتغلب على مشاكله شيئاً فشيئا .. رأيت فيه رجلاً يعتمد عليه !!
في نهاية الفصل لأول ظهرت النتائج
فإذا بياسر الذي اعتاد أن يكون ترتيبه
بعد العشرين في فصل عدد طلابه ( 26 ) طالباً يحصل على الترتيب
( السابع ) !!
دعوته . إليَّ وقد أحضرت له ولأخيه هدية قيمة ..
وقلت له : نتيجتك هذه هي رسالة إلى والدك ..
ثم سلمته الهدية وشهادة تقدير على تحسنه ..
وأرفقت بها رسالة مغلقة بعثتها لأبيه
كتبتها كما لم أكتب رسالة من قبل ..
كانت من عدة صفحات !!
بعثتها .
ولم أعلم ما سيكون أثرها .. وقبولها !!
خالفني البعض ممن استشرتهم وأيد البعض !!
خشينا أن يشعر بالتدخل في خصوصياته !!
ولكن الأمانة والمعاناة التي شعرت بها دعت إلى كل ما سبق !!
ذهب ياسر .. يوم الأثنين بالشهادة والرسالة والهدية
بعد أن أكدت عليه أن يضعها بيد والدة !!
في صبيحة يوم الثلاثاء ..
قدمت للمدرسة الساعة السابعة صباحاً ..
وإذ بياسر قد لبس أجمل الملابس يمسك بيده رجلاً حسن الهيئة
والهندام !!
أسرع إليَّ ياسر .
وسلمت عليه ..
وجذبني حتى يقبل رأسي !!
وقال : أستاذ . هذا أبوي .. هذا أبوي !!
ليتكم رأيتم الفرحة في عيون الصغير ..
ليتكم رأيتم الاعتزاز بوالده ..
ليتكم معي لشعرتم بسعادة لا تدانيها سعادة !!
أقبل الرجل فسلم عليّ ..
وفاجأني برغبته تقبيل رأسي فأبيت فأقسم أن يفعل !!
أردت الحديث معه
فقال : أخي .. لا تزد جراحي جراح ..
يكفيني ما سمعته من ياسر وأيمن عن معاناتهما مع ابنة عمي
( زوجتي ) !!
نعم أنا الجاني والمجني عليه !!
أنا الظالم والمظلوم !!
فقط أعدك أن تتغير أحوال ياسر وأيمن وأن أعوضهما عما مضى !!
بالفعل تغيرت أحوال ياسر وأيمن ..
فأصبحا من المتفوقين .. وأصبحت زيارتهما لأمهما بشكل مستمر !!
قال الأب : ليتك تعتبر ياسر ابناً لك !!
قلت له : كم يشرفني أن يكون ياسر ولدي !!
avatar
رد: مجموعة من القصص القصيرة
مُساهمة في الخميس يوليو 16, 2009 12:44 pm من طرف همسة عتاب
بسم الله و الحمدلله المعز المذل .. الحمدلله المغيث الدافع .. الحمدلله الضار النافع .. الحمدلله حتى يرضا .. و له الحمد أن رضي
و له الحمد بعد الرضا .. و صلى اللهم و سلم على رسول و على اله و صحبه و من اتبعه
السلام عليكم و رحمه الله و بركاته
تحيه بـ عبق أطيب طيب ..
و بعد ..
هي حروف سكبتها .. ليست من نسج الخيال .. انما رأيت أبطالها الحقيقيون يأدون أدوارهم في مسرح الحياه .. و أمام ناظري
فـ هيا بنا نفيء و نرتع من القصص لـ نستخلص الفائده فـ المراد الفائده لا أستعراض المفردات !
بينما أنا معلق بين السماء و الارض على متن ما يسمى بطائره التي تجلب لي الخوف بسبب صوت الذي يصدر منها و ما زاد الطين بله

أنها تترنح يمنه و يسره ثم تباغتك بنزول و صعود سريع تشعر حينها أن النهاية حالكة لا محاله

كان زمن الرحله ساعتين ونصف تقريبا تزيد ولا تنقص و هي مده طويله بنسبة لشخص بمفردة تمنيت وقتها لو أني سافرت مع أصحابي الذين سبقوني بيومين فقط

كنت أريد أن أجلس (( بديرتي )) قدر المستطاع حتى لو كانت 30 ثانيه فهي تساوي الكثير لدي فما بالكم بيومين !! << أكلها ألحين

الشاهد أني جلست بالطائره بمفردي و بجوار النافذه و لم يكن بجواري أحد و قد تسلحت بمقاطع دروس صوتيه فهذا الشيخ نبيل العوضي و ذاك المغامسي ولم أكتفي بهذا لا بل أضفت كتابين بدأت بكتاب عبارة عن مقالات متفرقة فسحرني الكاتب بفصاحته الفذة و اختياره لأغرب الالفاظ وأندرها وهي فصاحة غير متكلفه قل ماتجده فجعلني أنغمس و أتجول بين حروفه و مفرداته الخلابه ثم نظرت إلى ساعة

فأصبت بالدهشه مما رأيته فقد مضى أكثر من نصف الوقت و انا لم اشعر به و كان الوقت مر كـ طرفه عين سررت كثيرا و لا أعلم سبب السرور هل هو بسبب ما قرأته أو بسبب مضي الوقت لا يهم المهم أنه دخل السرور في قلبي و ارتسمت علامات البهحه في وجهي و لم يتبقى من الوقت الكثير وهذا هو المهم

ففكرت هل أستمع لصاحبي (( العوضي )) و (( المغامسي )) أم أكمل ما بدأت به ؟؟

وقفت بره ثم قلت في نفسي فالأكمل و أن شعرت بالملل أقبلت أليهم

فعاودت القراءة فنغمست بالقراءه حتى كدت أن أصل إلى القاع لولا أن قاطعني صوت قبله وقفت بره أفكار ما هذه القبله ذو الصوت العالي !!

فقلت لعلها من أم إلى ابنها فـ فكرت لو كانت القبلة من أم إلى ابنها لأصبح خد الابن في خبر كان فأكملت القراءة

إذا بصوت يتكرر مره ... مرتين ... ثلاث مرات ثم توالت الأصوات قلت في نفسي ما هذا !! أهيا قبله من الام إلى إبنها ؟!

لو كانت الخد أرض لـ جفت و ذبلت الأزهار و نعدم الماء والحياه فيها ولأذاعت قناه الجزيره و العربيه أن هناك صواريخ قد أنهالت على أرض فدكتها دكاً فجعلتها صفصفاً كأنها لم تكن أرض حيه.. فنظرت إلى مصدر الصوت فإذا بأربع شباب يتبادلون القبلات فذاك وضع (( شفايفه )) على خذ صاحبه بشراها و أخر يقبل بتأني وحنان و تعالت أصوات ضحك التي لا تجيده حتى النساء و يثير غريزه البهائم

فما بالكم حينما يسمع هذا الصوت انسان !!



فقلت شاهت الوجوة وان كانت لها طفره من الجمال أو كانت فاقده الجمال..

أمام الملأ و يفعلون هذه الافعال فعلاً وجوه فقدت (( الحياء ))

و حتى لو فعلوا ما فعلوه بالخفاء ستكون وجوه خاليه من (( الحياء )) و سيفعلون ما كانوا يعجزون عن فعله أمام الملأ .. !!

كنت أسير أنا و صاحب لي بجوار البحر و كان هناك أناس كثر يمشون ليست بكثرة التي تجعلك تارة تبعد كتفك اليمين و تاره اليسار لكي لا تصدم أحد لا كانت أقل من هذه الحالة أو قد يكون مثل هذه الحاله لاني كنت مع صاحب لي نتجاذب أطراف الحديث فـ كأننا دخلنا في عالم أخر فلا تأثر بنا زحمه الناس و لا يأثر بنا الاصوات

و في غمرة التلذذ والاستمتاع بـ (( السوالف )) الطيبة قاطعتنا رائحة كانت كريها جدا و كانت الرائحة صادره من مقهى فقلت لــ صاحبي ونحن نسير أنظر إلى ذالك المقهى فرد علي بــ صوت خافت بالكاد اسمعه أنظر إلى من سوف نسير بجوارهم الان فــ عندما نظرت الى المكان المحدد الذي سوف نكون بجواره تمام بعد خطوات معدودة إذ بي أرى كرس لا يكفي إلا لـ أربعه متجاورين مع وجودالازعاج في الحركه فالكتف بالكتف لكن الذين يجلسون في الكرسي خمسه أشخاص.. !! كيف ! فالكرسي بالكاد يكفي لـ أربعه متزاحمين !!

الشخص الخامس جالس في أحضان صديقه الرابع فـ انا عندما اقول أحضان أعيي ما أقول و ليس معنى الاحضان الجلوس في الفخذ سواء هذا او ذاك فكليهما قبيح و كارثه عظيمه

فــ عندما مررت بجوارهم و رأيت منظر الشخص الخامس الذي طمست فيه ملامح الرجولة فلا تعلم هل هذا رجل أم امرأة لم أتمالك نفسي فقلت بصوت عالي لــ صاحبي هذا (( ماهو برجال )) فــ رد صاحبي بصوت أعلى مني (( يا بو عيد أنت ألحين تمدحه ))

فحقا وجوه خاليه من الحياء (( الحياء ))

قد يكون خطأ تصرفي وقتها وتصرف صاحبي و كان المفروض توجيه نصيحة لهم , و الحمد و الشكر لله أن تم قبولها

أو الصبر أن لم يقبلوها و صبر حتى لو زادوا بردهم القبيح المدعم بـ مفردات بذيئة لا تحتمل و لكن كنا في وقتها نبلغ من العمر 16 سنة

و هم يتراوح أعمارهم الــ 20 قد يكون هذا السبب الذي جعلهم لا يلقون لنا بال و لو كنا في أعمارهم ما تركونا لانهم بك تأكيد

لا يرضون على ذو الملاح المطموسه من الرجوله !!
avatar
رد: مجموعة من القصص القصيرة
مُساهمة في الخميس يوليو 16, 2009 12:45 pm من طرف همسة عتاب
ما أقبح أن تضع شروط لرجل فــ يقبل الشروط التي وضعت و يشيد بها ثم ما يلبث أن تمر خمسة أيام فــ ينقض هذه الشروط التي قبل بها و أشاد بها و أظهر إعجابه فيها

والادها والامر من انه نقض الشروط أنه يكذب و يجحد أنه قبل الشروط و طامة الكبرى أن إبن عمه شهد عليه حينما قبل الشروط و أشاد بها

فتكون انت محتار هل تواجهه بـ ولد عمه ؟؟ أم تسكت لانك أخاف ان يحدث مشكله بينهم ..

بعد تفكير طويل تقرر أن (( تحده على قصاه )) فــ لا يجوز أن يأكل حقك و تسكت

فـــ تواجهه مع ابن عمه حينما تم (( حده على قصاه )) يأخذ يرواغ فـ في سابق ينكر والان يراوغ و يبحث عن ثغره و عندما يفقد الامل في وجود مخرج او حتى نافذة فيوجه إليك أتهام أنت .. ظـالــــم.. !!

في الدين يقول الرسول صلى الله عليه وسلم (( إنما المؤمنون على شروطهم )) و في المرجلة (( الرجال عند كلمته ))

فهذا الرجل عديم (( الدين )) و (( المرجلة ))
avatar
رد: مجموعة من القصص القصيرة
مُساهمة في الخميس يوليو 16, 2009 12:46 pm من طرف همسة عتاب
المكان المطار و بالتحديد صاله الانتظار الكبيره التي تعج بالناس

و في غمره الاشتياق لــ استقبال العائدون إلى ارض الوطن يتم الإبلاغ عن تأخير الطائرة و لسان حال المنتظرين (( عسى المانع خير )) البعض كانوا مكانهم وأخرين جلسوا على كراسي الانتظار حتى امتلأت وهناك من ستغل هذا الوقت لشرب فنجال قهوة و منهم من فتح (( اللاب توب )) مستغل النت المجاني السريع فـ كلن يريد أن يمر الوقت بسرعة و كلن على حسب طريقته المفضله او التي (( أنحد )) عليها

و لكن هناك من لديه طريقه خاص و مختلفة و غريبة ..!

دعونا نرى ما هي هذه الطريقة ..



شاب مفتول العضلات و بجوارة فتاة لا أدري لعلها لا تملك إلا الثياب التي لا تستر إلا و سط الفخذ إلى ما فوق الصدر قد يزيد أو ينقص كثيرا ..!

أراد هذان الاثنين ان ينتظرون على طريقتهم المألوفه لدى الـ منزوع الادب منهم

و الغريبة للجميع حتى للذين خالين من الادب منهم لانهم لا يفعلونها أمام الملأ

أخذ هذان بالاقتراب من بعض فـ بدئوا من غير تسخين ولا سابق إنذار

و فعلوا ما لا يطاق أن يحكى و لم يبقى إلا أن ينزعوا الثياب !! و يفعلوا ما يفعل الازواج .. !



و الجميع ينظر بــ استنكار حتى أن أحدهم ذهب و أبلغ ضابط كان متواجد فلم يرد عليه الضابط اعتقد أنه خائف ان يكونوا من الواصلين فــ يتم تطير نجومه ..

تطور الامر فــ أصبح الاستنكار بالنظر بدون كلام ولكن لا حياه لمن تنادي

حينها جاء أحدهم فـ نزع أحد نعليه منطلق إليه و قال (( يا قليل الحية )) فضرب الرجل بنعله و لعل عامل المفاجئة كان لصالحه في ضرب الرجل المفتول العضلات

لكن بعدها كيف سوف ينجوا الرجل من الرجل ذو العضلات المفتولة ؟!

بعد ما ضربه بــ نعال على الفور تشجع الناس و ألتموا حول الرجل المفتول العضلات فهذا يدفعه و هذا يصرخ عليه إلى أن خرج مسرعا ..



قد يكون خطأ ما فعله الرجل لكن ليس بقدر خطأ ذاك الرجل مفتول العضلات والفتاه فهم خالفوا القانون و الدين فـ أن نجوا من الاول فلن ينجو من الثاني ..

حقا وجهان خاليان من (( الحياء
avatar
رد: مجموعة من القصص القصيرة
مُساهمة في الخميس يوليو 16, 2009 12:47 pm من طرف همسة عتاب
ومضـات

(( كان النبي صلى الله عليه وسلم ‏أشد حياء من العذراء في ‏ ‏خدرها ))

قال الرسول صلى الله عليه وسلم (( إِنَّ مما أَدْرَكَ النَّاسُ مِنْ كَلامِ النُّبُوةِ الأولى: إِذا لمْ تَسْتَحْي فاصْنَعْ ما شِئْتَ ))

قال الرسول صلى الله عليه و سلم (( الحياء من الإيمان ))





ثــم انـه مــع الـسلامه Smile
avatar
رد: مجموعة من القصص القصيرة
مُساهمة في الخميس يوليو 16, 2009 12:58 pm من طرف alkaisar
وشكووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووور
avatar
رد: مجموعة من القصص القصيرة
مُساهمة في الخميس يوليو 16, 2009 3:44 pm من طرف بنت بلادى
شكرا على القصص دى
بجد قصة ياسر وايمن اكتر قصة اثرت فى
شكررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررا
avatar
رد: مجموعة من القصص القصيرة
مُساهمة في الجمعة سبتمبر 04, 2009 11:29 am من طرف ahmed eldessoky
ألف الف شكر يا همسة عتاب
يا رب يكرمك و يعزك
avatar
رد: مجموعة من القصص القصيرة
مُساهمة في الأحد نوفمبر 01, 2009 12:51 pm من طرف همسة عتاب
avatar
رد: مجموعة من القصص القصيرة
مُساهمة في الأربعاء نوفمبر 11, 2009 9:10 pm من طرف ابو حامد
سلمت يمينك
 

مجموعة من القصص القصيرة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـنـتـديـات ابن النفيس ترحب بكم  :: القـــ[س]ــم الادبى والعلمى :: منتدى الأدب العربى ( الشعر - القصص ..)-
انتقل الى: