مـنـتـديـات ابن النفيس ترحب بكم
أهلا ومرحبا بك فى منتديات ابن النفيس تفضل بالدخول إذا كنت مسجلا أو قم بالتسجيل لتشاركنا بمساهماتك وردودك وشاهد كل ما يخص التعليم والمناهج وأخبار المدارس والكثير من المجالات المختلفة
مع تحياتى مدير المنتدى / عادل الحلاج


 
الرئيسيةبوابة الموقعس .و .جبحـثالتسجيلدخول
مبروك حصول مدرسة ابن النفيس الإعدادية بنات على اعتماد هيئة ضمان الجودة تم إعلان نتيجة الفصل الدراسى الأول يناير 2016 ومبروك لكل الطالبات
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
تصويت
بصراحة هل أعجبك المنتدى
رائع
66%
 66% [ 338 ]
عادى
12%
 12% [ 62 ]
لم يعجبنى
22%
 22% [ 112 ]
مجموع عدد الأصوات : 512
المواضيع الأخيرة
» اهم محادثات الترم الأول انجليزى الثالث الإعدادى
الإثنين أكتوبر 02, 2017 5:44 pm من طرف lionjo248

» مفاجأة مفاجأة اسطوانات تعليمية لجميع المراحل من الصف الاول الابتدائي حتي الثانوية العامة
الخميس أبريل 27, 2017 9:17 am من طرف hassanhisham3

» مراجعة دين السادس الأبتدائي ترم أول
السبت ديسمبر 31, 2016 9:21 pm من طرف سونا0000

» سجل إشراف جماعة اللغة العربية جاهز للطباعة
الخميس سبتمبر 22, 2016 11:04 pm من طرف محمد مصطفى كامل

» كتاب أعمال المكتب الفني لتوجيه الرياضيات بمحافظة الدقهلية
الأربعاء يونيو 15, 2016 1:51 pm من طرف menisy

» البرنامج العملاق لاسترجاع الملفات المحذوفة Recuva 1.53.1087 + نسخة محمولة
الأحد يونيو 12, 2016 2:04 am من طرف حمادة 999

» برنامج GiliSoft File Lock Pro 10.3.0 لغلق وتشفير الملفات برقم سرى
الجمعة يونيو 10, 2016 6:43 am من طرف حمادة 999

» برنامج نسخ الاسطوانات ولتشغيل ملفات الايزو PowerISO 6.6 + نسخة محمولة
الأربعاء يونيو 01, 2016 9:29 am من طرف حمادة 999

» برنامج نسخ الاسطوانات ولتشغيل ملفات الايزو PowerISO 6.6 + نسخة محمولة
الجمعة مايو 27, 2016 7:30 am من طرف حمادة 999

» برنامج Clean Space 2016.01 لصيانة الجهاز ولحل اخطاء الويندوز
الخميس أبريل 21, 2016 3:24 am من طرف حمادة 999

» امتحان نصف الفصل الدراسى الثانى دراسات خامس الترم الثانى
الإثنين مارس 21, 2016 9:18 am من طرف fathyalgamal

» مـجـمـوعـة مـن الاخـتـبـارات الـتـفـاعـلـيـة حاسب آلى
الثلاثاء فبراير 23, 2016 5:26 pm من طرف مدحت حنفي

» المختصر المفيد 2014مراجعة نهائية تاريخ
الثلاثاء يناير 19, 2016 9:48 pm من طرف داليا عطية

» مراجعة نهائية على دراسات الصف الأول الاعدادى ترم أول رائعة
الثلاثاء يناير 19, 2016 9:26 pm من طرف داليا عطية

» اقوي ملزمة قصة طموح جارية وورد اطبع فورا
الأحد يناير 17, 2016 11:54 am من طرف الوصيف

» قطع نحو شاملة ثالث إعدادى ترم أول
الأحد يناير 17, 2016 11:45 am من طرف الوصيف

» برنامج Ace Utilities 6.1.0 Build 284 لتسريع وصيانه و تحسين آداء الجهاز
الثلاثاء يناير 12, 2016 2:44 am من طرف حمادة 999

» برنامج Aiseesoft FoneLab 8.2.10 لاستعادة الملفات المفقدوة من ايفون واي باد
الثلاثاء يناير 12, 2016 1:54 am من طرف حمادة 999

» تحميل برنامج PC Reviver 2.3.1.14 للصيانه الشامله للكمبيوتر بسهولة
الإثنين يناير 11, 2016 10:07 pm من طرف حمادة 999

» امتحانات رياضيات ترم أول رياضيات جاهزة للطباعة
الثلاثاء يناير 05, 2016 9:57 pm من طرف نوووووور خالد


شاطر | 
 

 من حكايات زورك نيميسيس .. حكاية الفتى الأشقر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عيون ريبيكا
عضو مرشح للإشراف
عضو مرشح للإشراف
avatar

العمل :
مزاجك :
الهوايه :
الجنس :
عدد المساهمات : 255
تاريخ التسجيل : 18/07/2010
نقاط : 3172

28072010
مُساهمةمن حكايات زورك نيميسيس .. حكاية الفتى الأشقر

ليس مهما أن أرحب بكم .. وليس ضروريا أن تستقبلوني بترحاب .. دعونا نتفق على ما سيحدث .. أنا هنا لأكتب .. وأنتم هنا للقراءة .. ليس من الضروري أن يعجبكم ما سأقول .. وليس علي أن أصدع رأسي بتحملكم .. لذا لنبتعد عن المجاملات .. أنا شيخ مسن من النوع الذي لا يروق لأحد .. وأنتم مجموعة شباب فضوليين من النوع الذي لا يروق لي .. هكذا نكون قد ابتعدنا عن الرسميات البغيضة التي يصر البشر على استخدامها فيما بينهم .. اسمي ليس مهما .. يمكنكم مناداتي باسم زورك .. ولا أود سماع كلمة واحدة عن معنى هذا الاسم .

أعرف أن الكثير أتى يستمع إلي للبحث عن متعة الرعب .. أنا هنا لأخبرهم أن القبور تكتظ بأمثالهم من الذين ظنوا أن الرعب متعة جميلة .. ثم ماتوا وفي أعينهم نظرة ملتاعة عندما عرفوا الحقيقة ..

لا رعب في حكاية خيالية ألفها شخص ما أثناء فترة تأمل ... الرعب هو ما تسمعه على لسان صديق ملتاع يحكي لك بعيون متسة ما حدث معه يوما .

[size=16][size=16]سأتيح لكم الفرصة لمعرفة أكثر .. ليس مني لأنني مصاب بداء الملل السريع .. ستسمعون كل شيء منهم .. بألسنتهم .. هم يعرفون كل شيء .. لأنهم رأوه رأي العين .. لا تسألوني من أنا .. تذكروا أنكم هنا لتسمعوا .. لا لتسألوا ... وإن لم يعجبكم ما سمعتموه فاذهبوا وفجروا رؤوسكم .. لن يحدث فارقا عندي .. تماما كما أنه لو انتزعت روحي مني في أحد نوبات الصرع الذي ابتليت به فلن يحدث فارقا لديكم ... هكذا اتفقنا .

هناك حكاية عن الزومبي .. رغم أنه لا علاقة لها بأي زومبي .. الآن تذكرتها .. وسأحكيها لأنها محببة إلى نفسي .. تحلقوا حولي .. ودعوني أذكركم بذلك الفتى الأشقر .
[/size][/size]







حكاية الفتى الأشقر .. الملقب بالزومبي



" عندما يكره شخص شخصا آخر ، فإن العينين التي يستخدمها للنظر إليه تبدو مخيفة "


- السادة ركاب الطائرة الكرام نرجوا منكم ربط أحزمة المقاعد والامتناع عن التدخين استعدادا للإقلاع سنصل إلى المدينة المنورة في تمام الساعة السابعة بإذن الله.... التوقيت المحلي في اسطنبول هو ........
قلت لأمي في ضجر :
- ألن نعود أبدا ؟
- لا
قلت محاولا الهروب من نظرات المضيفة الإندنوسية لحزامي الذي لم أربطه بعد :
- لكننا سنعود من حين لآخر في الإجازات ... أليس كذلك ؟
- لا
تبا ... لا أحب هذا الأسلوب المقتضب الذي يشعرك أنك تتكلم مع موظف شباك التذاكر ...
- بليس هيزام هيزام ....
كانت هذه هي المضيفة تحاول تذكيري بأنني نسيت ربط الحزام ..... إنهم يشعروننا أننا سنركب قطار الرعب في الملاهي ..... ربطت الحزام مضطرا وسرحت قليلا بالنظر إلى النافذة ..... فلأملأ عيني من اسطنبول الآن .... لأنه قد يمضي وقت طويل قبل زيارتها ثانية ..... ذكريات هشام ونورهان .... وتلك الساحرة بتول .... فطائر ( اللهميجون ) الرائعة التي كانت تستنزف كل مصروفنا اليومي .... وذلك المعتوه مظفر .... ترى مالذي سيحصل له بعد أن أتركه ؟ ........ لقد ولت أيام تركيا إلى الأبد .... وأنا الآن في الطريق إلى حياة جديدة ..... إلى المدينة المنورة .

مر الآن أسبوع كامل على ذهابنا للمدينة .... إن للمدينة خاصية فريدة .... من يدخلها ولو يوما واحدا فقط لابد أن يعود إليها ..... وإلا مات حزينا شاعرا أنه محروم ...... إن تركيا بكل سحرها لا تساوي حفنة من تراب هذا المكان الطاهر .... كنا نعيش فيها في مكان يدعى ( الحماد ) .... أربعة مباني بنية عالية بينها فناء رخامي واسع .... وفي كل مبنى ما يقرب من 24 شقة ..... والحماد مشهور بكثرة الأطفال فيه إلى حد يشعرك أنك في حضانة وأن جرس نهاية الفسحة سوف يدق في أية لحظة ..... أولاد وبنات صغار في الفناء يجرون هنا وهناك ... لماذا يجرون ؟ لن تعرف أبدا ... ولا هم يعرفون .... كنت جالسا في هذا الفناء أتحدث مع شخص ما لا يهمكم معرفة من هو ..... ومن حين لآخر أنظر لهذه المهزلة في فتور .... وهنا سمعت شيئا غريبا جدا ....

- زومبي ..... زومبي ..... زومبي ..... زومبي .... زومبي .....
كان هذا صوت هتاف الأطفال الذين رأيتهم قد تجمعوا حول شخص ما وهم يصفقون وينظرون له في شماتة ..... ترى من هو ذلك التعس ؟ .... أراه من ظهره .... فتى عادي ... لكنه هزيل جدا ..... وشعره أصفر خفيف جدا يكاد يكون غير ظاهر .... استطعت أن أتبين أخي وسط الأطفال وهو يصفق سعيدا كأنه وجد ضفدعا برأسين.
قلت لمن كان بجانبي :
- من هذا الفتى ؟ ..
قال ضاحكا :
- هذا هو الزومبي .....
وأخذ يضحك كأنه سمع دعابة طريفة لأول مرة ..... حاولت أن أشرئب بعنقي لأرى الفتى أفضل لكنني لم أستطع .... كان الفتى يحاول الدخول إلى مبنى من المباني – واضح أنه يسكن هنا إذن – لكن الأطفال الأشرار كانوا له بالمرصاد يحاولون إخباره بأنه زومبي .... لم يصرخ فيهم ولم ينهرهم .... فقط كان ينظر إلى الأرض في ذل ويحاول التملص من اليمين تارة ومن اليسار تارة .... ثم قرر العودة إلى الخلف .... إلى ناحيتي .... هنا استدار الفتى .... وهنا فهمت كل شيء .

اتسعت عيناي في خوف ...... فما رأيته غريب جدا جدا ...... دعوني أحاول أن أصف لكم الفتى بالكلمات رغم ثقتي التامة بأن هذا مستحيل ..... هزيل جدا .... أحمر البشرة والجسم يشوبه البياض .... وليس أبيضا يشوبه الحمرة .... هناك شبح شعر أصفر خفيف جدا على رأسه ... كل هذا جميل .... لكن وجهه كان هو المشكلة ... هل منكم من لعب ريزدنت إيفل الجزء الأول ؟ ..... هل تذكرون أول زومبي في اللعبة ؟ ... ذلك الذي نراه يأكل جثة ما ثم يستدير لنا برأسه فنرى وجهه المقيت ..... كان وجه الفتى مشابها تماما لوجه ذلك الزومبي .... فقط ضع للزومبي شعرا أصفر خفيفا جدا ..... و حول لونه إلى الأحمر المبيض .... ثم صغر جسده ليناسب جسد صبي في الخامسة عشر من عمره ...... عندئذ ستحصل على الفتى تماما ..... تماما بدون أي اختلاف يذكر .

ماذا نقول عندما نرى شخصا قد ابتلاه الله بالتشوه الخلقي لحكمة يعلمها وحده ؟. ... الحمد لله الذي عافانا مما ابتلى به كثيرا من الناس .... أو اللهم عافه ولا تبتلينا ..... رددت هذه الكلمات بسرعة وأنا أنظر لهذا الفتى لأول مرة .... كان الأطفال يلاحقونه في غل وكأنه هو نفسه جعفر الشرير .

إنني الوحيد في ذلك ( الحماد) الذي يمكنه فهم نفسية الأطفال وتحملهم .... لذا كانوا يحبونني .... بل يعشقونني .... إن الطفل يعتبر أن الإنسان الوسيم هو دائما شخص طيب تابع لفريق الخير ..... أما الشخص البشع الخلقة فهو دائما شرير .... ولا يمكنك أن تغير هذا الرأي أبدا .... وهذا طبعا بتأثير أفلام الأنمي التي يدمنون مشاهدتها .... دائما علاء الدين وهرقل و ميكي ماوس و زورو و سنووايت.... كل هؤلاء شديدي الوسامة ..... بينما جعفر ودنقل و زورج – في حكاية لعبة وليس أنا بالطبع – و الساحرة الشريرة في فيلم سنووايت .... كلهم بشعين جدا لاتطيق النظر في وجوههم ..... هاهو الفتى المسكين يحاول التملص ...... لكنه لا يستطيع ..... فجأة يقفز عليه واحد من الأطفال ويمسك بملابسه ... ثم يتبعه أخي المعتوه ويشده من فانلته ..... وهنا انفجر الفتى ..... ليتك تشاهد وجهه الغاضب حينذاك .... لقد تراجعت أنا إلى الوراء متفاديا عدوا وهميا من الخوف ..... طار أخي المسكين ووقع على الأرض ..... اتجه إليه الفتى وضربه على وجهه ..... وهنا كان يجب أن أتدخل ...... كان يجب أواجهه .... فليرحمني الله ...

قمت غاضبا – أو أمثل أنني غاضب – لأواجه هذا الفتى وأعلمه درسا في التعامل مع الصغار ...... قلت له بصوت عال وأنا آت ناحيته :
- ألا تفهم يا هذا ....هؤلاء أطفال لا يحاسبون على أفعالهم .... وهذا الذي ضربته هو أخي .....
نظر لي الفتى نظرة خاوية .... عيناه غائرتين تماما حتى أنك تشك أنهما هناك فعلا .... لم أكن أحب أن أؤذيه .... كنت أشعر به وبألمه الداخلي تجاه هذا الذي ابتلي به دونا عن جميع الناس .... كنت أعرف أن أخي شرير ... لذا اكتفيت بهذه الكلمات .... التقت عينانا للمرة الأخيرة ..... فنظر الفتى للأرض واستدار عائدا إلى بيته .... ولم ينس أن ينحني ليلتقط ذلك الكيس الذي كان يمسك به عندما جاء ، والذي تبعثرت محتوياته على الأرض .. أخذ يلملم بقايا كرامته قبل أن يلملم محتويات الكيس ..... ثم مشى وغاب عن عيوننا .... هذا الفتى يتألم .... يتألم بعنف .

الآن أنا أمشي مع صديقي مأمون في الفسحة في المدرسة الجديدة تماما علي والتي كانت تختلف تماما عن مدارس تركيا طبعا ...... كنا نتكلم في أمر ما لا أدري ما هو ..... مأمون هو مصري مثلي – فأنا مصري بالمناسبة – لكن مأمون كان من الطراز الذي تشعر أنه صديق لكل الناس .... لا نمر بشلة ما إلا ووقف يتحدث معهم عن أي شيء ..... ومع الأساتذة كذلك .... كان اجتماعيا بعنف .... كنت أنا شاردا أنظر إلى بقالة المدرسة والتي يسمونها هنا ( المقصف ) وهناك رأيتت أحد الطلاب قد شمر ثوبه وربطه في خصره ... ثم قفز فوق مجموعة من الطلاب التلاحمين على هذا المقصف .... كل يريد أن يشتري شيئا ما قبل أن يرن الجرس ولا ينوبه من الفسحة إلا الشعر الشبيه بشعر ميدوسا والوجه المكفهر والثوب الذي امتلأ من بقع الشاي الذي يسقط دائما من خمسة يصطدمون بك على الأقل خلال هذه الرحلة الشاقة .. كنت سارحا في كل هذا حين سمعت مأمون يهزني قائلا :
- أحمد .... فيم سرحت .... دعني أعرفك على مصطفى ... من الصف الثالث المتوسط ...
نظرت لمن سأعرف بعد قليل أنه يدعى – مصطفى - ..... وهنا رجعت إلى الوراء ... وسقط منى العصير على الأرض ..... لقد كان هو نفسه ...... لقد كان هو الفتى الأشقرالمخيف نفسه .

كان الفتى يبتسم .... وانحنى ليلتقط علبة العصير من على الأرض .... وقدمها لي .... بالتأكيد يذكرني .... أخذت منه العلبة وسلمت عليه .....شعرت بيده الهزيلة الباردة ..... شعرت أنني لو ضغطت أكثر كانت يده ستتحطم .... لم أعرف ماذا أقول ... هل أعتذر عن هذا الذي حصل لي عندما رأيته ؟ .... أم أن هذا سيزيد الأمر سوءا ؟ .... لكن يبدو أن الفتى كان معتادا على هذا فلم يعط للموضوع أهمية ما ..... وهنا رن الجرس .... جرس الخلاص .... الخلاص من الفتى ... والذي سنسميه منذ الآن باسمه الكريم .... مصطفى .

عرفت بعدها أن الفتى مصري هو الآخر ... وبالمناسبة ... من يقرأ هذه القصة من المدينة المنورة سيعرف مصطقى جيدا ..... لأنه اشتهر بعدها بسبب ..... دعونا لا نسبق الأحداث .... لم أكن أستطيع النظر في وجهه أبدا .... فالله تعالى قد ابتلاه بوجه مخيف جدا ..... وأنا لا أحب أن أظهر هذا أمامه ..... كان صوته غريبا جدا أيضا صوت غريب ممزوج بالألم الخفي الذي تشعر به في كل كلمة يقولها ..... لكن مصطفى كان عندما يبتسم ... أستطيع أن أقسم أن المكان كله يبتسم معه ..... كان التفسير الطبي لحالته – كما عرفت بعدها – أنه نتاج خطأ وراثي ما بسبب زواج الأقارب أو شيء ما من هذا القبيل ..... كان مصطفى يمضي كل الوقت وحيدا في المدرسة وفي الحماد ..... لم أره مرة يتكلم مع أحدهم في أي شيء ...... دائما أراه يمشي وحيدا في الفسحة المدرسية ينظر إلى الأرض ويتناول إفطاره المكون من ساندوتش ما ... و علبة بيبسي ... دائما عندما تنظر حوله تجد اثنين يهمسان لبعضهما ويشيران إليه ويضحكان ..... هذا المشهد لو لم تره مرة لظننت أن هناك شيء ما خطأ .... لا يخلوا الأمر في بعض الأحيان من واحد يرمي كلمة من هنا أو من هنا عن – وجه السحلية – أو – ريزدنت إيقل – متعمدا أن يسمعها مصطفى .... لكن دائما ترى مصطفى يعطيهم ظهره ويمضي كأن لم يسمع شيئا .

إن مصطفى كان ذكيا جدا ومتفوقا في المدرسة أيضا وبارعا في الكمبيوتر والانترنت..... وكان هذا يزيد من ألمه بالتأكيد ..... فلو كان معتوها منذ البداية لما شعر بأي ألم ..... لكنه ذكي و نبيه جدا .... لذلك كان الابتلاء قاسيا عليه جدا .... ظلت الأمور على ما هي عليه حتى ذلك اليوم .....

مصطفى كان وحيد أبويه ... فلم يكن له أخ ولا أخت ..... في يوم من الأيام كنت أمشي متجها إلى الحماد .... وقبل الحماد كان هناك بقعة مظلمة في الطريق الذي أمشي فيه ... كان لابد أن أجتازها قبل الوصول إلى الحماد ...... ليست مظلمة جدا .... لكنها مظلمة ...... هنا رأيت ثلالة شباب يلتفون حول صبي ويتبادلون المزاح عليه ... واحد يضربه على مؤخرة رأسه ثم يبتعد ويضحك .... آخر يأتي من وراءه ويرفسه في مؤخرته ويضحك الجميع ..... كانوا ثلاثة فتيان كل أصغرهم في السابعة عشرة من عمره ..... حاولت الإسراع لأتبين من هذا ..... وفجأة رأيته ..... رأيت نحوله المميز في الظلام .... كان هو بنفسه .... كان مصطفى .

هنا شعرت بالغضب الشديد .... فاتجهت مسرعا لهم عازما على التدخل ولو بالدم لإنقاذ هذا الفتى الذي أحببته من كل قلبي ..... لكن غضبي هذا قد تحول في الدقيقة التالية إلى الدهشة ..... الدهشة التي جعلتني أتسمر في مكاني غير مصدق لما رأيت ..... ففي طريقي إليهم سمعت أحدهم يقول شيئا بذيئا ما عن والدة مصطفى الكريمة .... والآخر يرد عليه بعبارات أكثر بذاءة ..... وهنا انفجر مصطفى ..... كنت قد اقتربت منه ورأيته .... كان غاضبا ... .. وبعد ثلاث دقائق بالضبط كان الفتيان الثلاثة يجرون هاربين من هول ما قابلوه ..... لقد انهال مصطفى عليهم ضربا .... ليس ضربا همجيا من النوع الذي تغلق فيه عيناك وتضرب أي شيء ..... بل هو ضرب كالذي تراه في أفلام التاكواندو والكونغ فو ..... كان مصطفى رشيقا جدا .... وضربهم في كل مكان بقوة وغضب شديد .... وأستطيع أن أقول أنني رأيت كافة حركات الدفاع عن النفس التي نراها غالبا في الأفلام ...... فر الثلاثة هاربين .... وبقي مصطفى وحيدا ...... اقتربت منه .... نظر إلي .... لم يكن يدري أنني موجود .... ضبطته .... ضبطته وهو يبكي .

عندئذ ضممته إلى صدري و هو يبكي في صمت ..... ياله من شعور لن أسطيع وصفه ماحييت .... كنت أشعر به تماما .... أشعر به و كأنني أنا هو ..... بعض الأحيان كنت أدمع عندما أراه يمشي وحيدا في مكان ما .... ثم أمسكت بالكيس الذي معه .... وأخذته إلى الحماد بدون كلمة مني ولا منه .

عرفت بعدها أن مصطفى قد قضى فترة طفولته في مصر قبل أن يأتي إلى هنا .... وتعلم هناك رياضة الكونغ فو وبرع فيها .... بل ووصل إلى مستوى متقدم جدا جدا فيها أيضا ...... إن هذا الفتى مليء بالأسرار حقا ..... أصبح مصطفى صديقي ..... أو أصبحت أنا صديقه لافرق هناك .... كنت الوحيد في الحماد الذي يجلس معه ويكلمه .... اقتربت من شخصيته أكثر .... كانت شخصية مليئة بالحيوية ... لكنه مليء بالحيوية بداخل نفسه فقط ..... لا يسمح للآخرين أن يروا سوى الاكتئاب الخارجي الذي يغلف شخصيته .... كان لديه حس دعابة جميل ..... وخبرة مروعة في الكمبيوتر ...... أصبحنا نجلس كثيرا مع بعضنا ......... كنت أحب رؤيته يضحك .... لذا كنت أكثر من سخريتي المريرة من كل شيء وهو معي .... كان دائما يتوقع الأسوأ في الحياة في كل شيء .... مما جعل حياته حشدا من المفاجآت السارة .... مضى الأمر عاديا .... حتى وصلنا لليلة لن أنساها أبدا أبدا ماحييت.

كان مصطفى يحب الأنمي كثيرا .... ويحب رسم الأنمي جدا .... وقد كان يعلم نفسه بنفسه حتى وصل لدرجة متقدمة في الرسم ...... في ذلك اليوم أراد أن يريني رسمة رسمها قد بذل فيها – كما قال – كل جهده ... وتلافى فيها جميع الأخطاء التي في رسماته السابقة ........ وافقت على الفور ..... وعندما رأيت رسمته دهشت .... كانت جميلة جدا بلا أي مبالغة سخيفة في التعبير ..... كانت لفتاة ... وجهها ورقبتها .... عينان زرقاوان وشعر أسود طويل منسدل ...... وياقة فستان ناصع البياض ...... كانت وكأن محترفا هو الذي رسمها ...... أخذت أتأملها باحثا عن تلك المشاعر الذي يصر الرسامون أنها دائما تكون مختبئة في الرسومات .... فذلك الخط المعوج يعبر عن الاضطهاد النفسي ... واللون الأحمر مع الأصفر هنا يعطي إنطباعا أن الشخص فكر في الانتحار وهو يرسم هذه المنطقة .... إلى آخر هذا الهراء .... حاولت أن أري شيئا من هذا في رسمته لكنني فشلت .... كانت رسمة دقيقة حقا ..... استأذنت منه أن آخذها منه لأنقلها في البيت .... فأنا أتعلم رسم الأنمي أنا الآخر ...... وافق .... ووعدته أن أعيدها له في مساء اليوم التالي مباشرة .

أخذت الصورة وأخذت أدرسها وأتعلم منها طريقة رسم العينين والشعر ... وغيرهما ... رسمت واحدة شبيهة برسمته .... لم أكن أملك نفس موهبته .... لكني كنت أطمح أن أتعلمها منه في يوم من الأيام ..... وضعت الرسمتين في حقيبة المدرسة الخاصة بي على أن أريه إياهما في المدرسة غدا .... وأن أستمع إلى رأيه فيما رسمت ..... في اليوم التالي بحثت عن مصطفى في كل مكان في المدرسة ولم أجده .... ذهبت لفصله فقال لي أحد الحمقى وهو يمضغ العلك أنه لم يأت اليوم ..... ربما مرض .... سأرى ذلك عندما أعود للحماد .

هاهو الحماد يقترب مني وأنا أسرع في الخطى قليلا محاولا الهروب من أشعة الشمس الحارقة .. لكن عبثا ... روضة الأطفال في أوج صخبها اليوم .... اصطدم بي أحدهم وأنا أمشي ، فأوقع الحقيبة أرضا فانفتحت وتبعثرت الكتب التي فيها على الأرض ..... في اللحظة التالية هرب الشقي من أمامي كأنه لم يكن موجودا أبدا ...... أخذت أجمع الكتب من هنا وهناك كالأبله .... رأيت أحد أصدقائي في الحماد قد أتى لمساعدتي ...... قال لي : - متى سيكون العزاء بالضبط يا أحمد .... أنا سأحضر .
نظرت له في غباء وقلت :
- لا أدري
قال لي بإصرارالبراغيث :
- كيف لا تعرف أيها الأحمق ؟.... من سيعرف إذن ؟...
إن الشمس ومجهود اليوم المضني يكفيني وليس بوسعي احتمال هذا السخيف ... كنت قد انتهيت من غلق الحقيبة لذا قلت له سريعا متهيأ للانصراف :
- اسمع .... أنا لا أعرف مالذي تتحدث عنه ولا أريد أن أعرف .. اتركني في حالي واذهب إلى الجحيم .
قال لي :
- هل ستحضر أنت إذن ؟
لم يكن ينوي أن يتركني بسلام ..... تنهدت بعمق ودعوت عليه عدة دعوات بالويل والثبور ثم قلت :
- حسنا .... عن أي عزاء تتحدث يا هيثم؟ ... عن أي عزاء سخيف تتحدث ؟ .
قال لي باستغراب :
- ظننتك علمت ... ألم تعلم ؟ ..... إن الزومبي قد توفى ليلة أمس .... مصطفى صديقك ...... لقد مات .
وهنا وقعت مني الحقيبة وانفرطت الكتب مرة أخرى .

نظر لي وتأفف قائلا :
- أنت معتوه يا أحمد .... معتوه كبير .... فلتجمعها بنفسك هذه المرة .... وداعا ......
وأخذ ( يبرطم ) بكلام عن ذلك الصديق الذي لا يعرف شيئا عن صديقه العزيز الذي قد مات وعن أن الناس لم يعد فيها خير ..... لم أشعر بشيء في الوهلة الأولى .... أخذت أجمع الكتب شاردا متوقعا من نفسي أن أنفجر بالبكاء في أي لحظة كالأطفال ..... لكن التفاتة قد هربت مني على رسمته التي كانت لاتزال في حقيبتي ..... وهنا دمعت .... واستمريت في جمع الكتب وأنا أدمع ..... ثم تحولت الدمعات إلى دموع ... والدموع إلى أنهار .... بكيته .... بكيت صديقي الذي استوعبت أخيرا أنه مات الآن فقط ..... بكيت مصطفى .


كيف مات .... ولماذا مات .... وأين مات .... ثم هل مات فعلا ؟ ..... كلها أسئلة سألتها وعرفت إجابتها لاحقا .... وجد مصطفى ميتا أمس أمام شاشة الكمبيوتر ...... كان يلعب لعبة ما .... ثم وضع رأسه على ساعده ال***** على المائدة .... ومات ..... رحل إلى دنيا أخرى ... رحل من عالم الشياطين الذين كانوا ينغصون حياته إلى عالم أفضل .... عالم ينصفه فيه ربه .... ويعطيه حقه في السعادة ..... بعد أن سلبها منه منذ بداية حياته القصيرة إلى نهايتها ..... حضرت عزاء مصطفى في بيته ..... دخلت غرفته .... رأيت صورته الوحيدة عليها ..... كان ينظر ذات النظرة المميزة ..... تلك النظرة التي تشعر فيها بالشرود والألم والأمل والخوف من المستقبل ... تشعر فيها بكل هذا دفعة واحدة ...... خيل لي أن صورته تلك تبتسم ....... تبتسم في سعادة لي أنا بالذات ..... إنني أفخر بأنني الوحيد الذي احتوى مصطفى في حياته .... الوحيد الذي لم يسخر منه ولا من شكله .... الوحيد الذي صادقه حق الصداقة ..... إنه الآن سعيد وأنا أعلم هذا ...... لقد اقتضت حكمة الله تعالى أن يعيش هذا الفتى بيننا في هذه الدنيا بضع سنين ثم يغادرنا في صمت ...... نحن الذين عذبناه في حياته هذه أيما عذاب .... وحاولنا إقناعه أنه مجرد زومبي ..... يالمسمياتنا القاسية ....... ولدهشتي رأيت الأطفال الأشقباء يبكون مصطفى بحرقة وبراءة الأطفال ...... صورته التي رسمهالازالت معي حتى الآن لا تفارقني .... لكم أتمنى أن أرى وجهك الذي أعتبره أجمل وجه رأيته في حياتي ولو لمرة واحدة فقط يا مصطفى ..... مرة واحدة ثم عد إلى حيث أنت ....... وابتسامته الرائعة التي كانت تشرق كل شيء ...... لقد رحل .... مات .... ذهب ولن أراه مرة أخرى ...
تقول الأغنية :
مثل مذنب
يتألق عبر سماء الليل
مات مبكرا جدا
مثل قوس مطر
يتلاشى في غمضة عين
مات مبكرا جدا
مشرقا متلألئا
وساطعا قد أضاء هنا في يوم ما
مات ذات ليلة ما
مثل زوال ضوء الشمس
في ظهر ملبد بالغيوم
مات مبكرا جدا
مثل قلعة
بنيت على شاطيء رملي
مات مبكرا جدا
مثل زهرة رائعة الجمال
تكون بعيدة عن المنال
مات مبكرا جدا
ولد ليعلمنا ، ليلهمنا ، ليبهجنا هنا في يوم ما
مات ذات ليلة ما
مثل غروب الشمس
الذي يموت مع بزوغ القمر
مات مبكرا جدا
مات مبكرا جدا

غناها ولحنها وألفها المبدع مايكل جاكسون باسم Gone Too Soon..... لازلت أغني هذه الأغنية له كلما تذكرته ..... ولازلت أبكي كلما سمعتها رغما عني ...... ترى هل رأى مايكل مصطفى ؟ .... قطعا رآه ... وإلا فكيف كتبها ؟ ... وأترككم الآن لأني لم أعد أتحمل أكثر .... لقد ذكرتموني به ..... ذكرتموني بصديقي مصطفى

_____{{ توقيع العضو }}_____
<P><FONT color=red face="Arial Black">صمتي لا يعني جهلي بما حولي ولكن ما حولي لا يستحق الكلام</FONT></P>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

من حكايات زورك نيميسيس .. حكاية الفتى الأشقر :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق
 

من حكايات زورك نيميسيس .. حكاية الفتى الأشقر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـنـتـديـات ابن النفيس ترحب بكم  :: القـــ[س]ــم الادبى والعلمى :: منتدى الأدب العربى ( الشعر - القصص ..)-
انتقل الى: